أكت فور كومنتي تطلق “مختبر الابتكار” لتعزيز قدرات التلاميذ والتلميذات

0

 

خريبكة_أشرف لكنيزي

اطلقت مبادرة اكت فور كومينتي خريبكة بشراكة مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بخريبكة برنامج “مختبر الابتكار” خلال الموسم الدراسي 2023/2024 الذي يهدف إلى تعزيز قدرات التلاميذ و التلميذات في مجالات مبتكرة كالروبوتيك والبرمجة والكهرباء والميكانيك.

واستهدف هذا البرنامج 100 مستفيد ومستفيدة موزعة على خمس مؤسسات تعليمية تنتمي لجماعة الفقراء، بوجنيبة، وادي زم، بولنوار وخريبكة، من برنامج تدريبي تفاعلي مكثف، 80 ساعة لكل مؤسسة تعليمية تضمنت دروس وورشات عمل تطبيقية في مجال الروبوتيك.

وفي هذا الصدد، استفاد أساتذة الإعلاميات والتكنولوجيا من دورتين تكوينيتين بالمركز السوسيوتربوي التابع للمجمع الشريف للفوسفاط بخريبكة، تهدف لتأهيلهم في مجال تعليم وتدريب الروبوتيك، ضمن فعاليات هذا المشروع، استضافت الخزانة الوسائطية التابعة للمجمع الشريف للفوسفاط يوم الخميس 6 يونيو 2024، الحفل الختامي للمشروع، والذي شهد تنظيم مسابقة تنافسية في مجال الروبوتيك بين الفرق الممثلة للمؤسسات المشاركة. تم تقديم خلال هذا الحفل الإطار العام للمشروع، الأهداف المتوخاة، والنتائج التي تم تحقيقها.  عرض فيديو توثيقي يُسلط الضوء على أبرز أنشطة ومحطات برنامج “مختبر الابتكار”، والأثر الإيجابي الذي أحدثه هذا الأخير بالمؤسسات التعليمية بالإقليم.

وشهدت مسابقة الروبوتيك تألق الفرق المشاركة، حيث قدم كل فريق روبوتًا تم تصميمه لاجتياز مسار تحدي محدد مسبقًا. تم تقييم أداء الروبوتات من قبل لجنة تحكيم متخصصة استنادًا إلى مجموعة من المعايير الفنية والابتكارية.

حيث نتج عن هذا التقييم فوز الفرق التالية :

– المركز الأول : فريق  GAMEN –  إعدادية  مولاي رشيد – خريبكة

– المركز التاني : فريق  SMART TEAM – إعدادية  مولاي رشيد – خريبكة

– المركز الثالث : فريق ELECTRO – اعدادية طارق بن زياد – بولنوار

هذه الفرق الفائزة ستتأهل للمشاركة في المسابقة الوطنية القادمة للروبوتيك التي ستُقام في مدينة الدار البيضاء الأسبوع المقبل، حيث سيتمكنون من عرض مهاراتهم على المستوى الوطني.

واختتمت فعاليات الحفل بتكريم مدراء المؤسسات وتوزيع الجوائز على الفرق الفائزة، كما استفادت المؤسسات المحتضنة من روبوتات لضمان استمرارية المشروع.

ويشكل مشروع “مختبر الابتكار” فرصة مميزة لإبراز مهارات التلاميذ والتلميذات في مجالات التكنولوجيا والابتكار، حيث أكد الجميع على أهمية دعم مثل هذه المبادرات لتعزيز الإبداع داخل المنظومة التعليمية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.