بدعوة من بنك أفريقيا، تعرض أجمل الساعات السويسرية المعاصرة في الدار البيضاء بمناسبة معرض الجائزة الكبرى لساعات جنيف

0

يفتح معرض الجائزة الكبرى لساعات جنيف، الذي ينظم بدعوة من بنك أفريقيا، أبوابه ابتداء من يوم الخميس 20 أكتوبر إلى يوم الأحد 23 أكتوبر في فيلا روزفلت المرموقة بالدار البيضاء.

وأقيم العرض قبل الأول أمام وسائل الإعلام الوطنية بحضور السيد إبراهيم بنجلون تويمي، المدير العام المنتدب لمجموعة بنك أفريقيا، و معالي سفير سويسرا بالمملكة المغربية السيد غيوم شيرر، والسيد ريمون لوريتان رئيس مؤسسة الجائزة الكبرى لساعات جنيف رفقة مديرة المؤسسة السيدة كارين ميلارد. كما حضر هذا العرض خبير ساعات سويسري شهير والذي قام بتقديم الساعات المعروضة للحضور خلال جولة في المعرض. ويعتبر معرض الجائزة الكبرى لساعات جنيف حدثا حصريا، يعرض أجمل ما في عالم الساعات في أكبر عواصم العالم. فهو يتيح لجمهور متنوع، مكون من عشاق الساعات والأقل خبرة أيضا، من اكتشاف أجمل الساعات لهذا العام.

معرض الجائزة الكبرى لساعات جنيف، هو بمثابة “أوسكار” عالم الساعات، وهذه زيارته الأولى لإفريقيا في إطار جولته العالمية، وتشكل العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء المحطة الثانية في جدول أعمال المعرض لعام 2022 ،بعد محطته في نيودلهي (من 7 إلى 9 أكتوبر).

وصرح السيد عثمان بنجلون رئيس مجموعة بنك أفريقيا « يفخر بنك أفريقيا بشكل خاص بدعوة مؤسسة الجائزة الكبرى لساعات جنيف إلى الدار البيضاء. أنا شخصيا، لدي ارتباط قوي بسويسرا، البلد الذي تابعت فيه دراستي في الهندسة بمدرسة لوزان للفنون التطبيقية. هذا الحدث المرموق الذي ننظمه يرسخ بشكل رائع لطبيعة الصداقة بين سويسرا والمملكة وجودة علاقاتنا الاقتصادية، لا سيما من خلال الاستثمارات في مجالات الابتكار والتكنولوجيا. لكن تبقى صناعة الساعات بلا شك أفضل دليل على علو كعب قطاع التكنولوجيا في سويسرا، وكذا فن العيش وقيمها المتمثلة في التميز والكمال والإبداع، قيم تتشاركها مع بنك أفريقيا. »

من جانبه قال السيد ريمون لوريتان، رئيس مؤسسة الجائزة الكبرى لساعات جنيف “تفتخر المؤسسة – وقد حان الوقت – لهذا المعرض الأول في القارة الأفريقية. نحن ممتنون بشكل خاص لبنك أفريقيا ورئيسه، السيد عثمان بنجلون، على الترحيب الذي خصص لنا في المغرب “. مضيفا، “من المهم بالنسبة لنا مشاركة إبداع صناعة الساعات في سوق واعد خلال السنوات القادمة. هدفنا هو الترويج لصناعة الساعات من جميع جوانبها، ونحن على يقين من أننا نتشارك مع شركائنا المغاربة والأفارقة نفس قيم التقاليد والإبداع والابتكار. ونتمنى بصدق أن يثير تواجدنا هنا اهتمام عشاق الساعات ليكون لها مكانة لدى الأجيال المقبلة”.

وبهذه المناسبة المتميزة سيتم عرض 84 ساعة، تسلط الضوء على حيوية وإبداع صناعة الساعات السويسرية. هذه المجموعة من الساعات الاستثنائية، الفريدة أحيانا، تم اختيارها رسميا من طرف أكاديمية الجائزة جنيف الكبرى لساعات جنيف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.