خريبكة تجدد موعدها السنوي مع عبيدات الرما كموروث ثقافي

0

 

 خريبكة_أشرف لكنيزي

جدد إقليم خريبكة موعده السنوي مع مهرجان عبيدات الرما، والذي تنظمه وزارة الشباب والثقافة والتواصل (قطاع التواصل) بشراكة مع عمالة إقليم خريبكة والمجالس المنتخبة بكل من هذه المدينة وواد زم وأبي الجعد، المهرجان المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، تحت شعار ’’عبيدات الرما، علامات ثقافية فنية وهوية وطنية مغربية’’، تكريسا للإشعاع الثقافي والفني للفولكور المتميز للتراث الفني الوطني.

وأشرف عامل إقليم خريبكة، مرفوقا برئيس المجلس الجماعي لخريبكة، ووفد رفيع المستوى على إفتتاح فعاليات هذا المهرجان الذي يعزز الهوية الثفافية للإقليم، وكذا  تكريم قيدومي هذا اللون الفني، المعطي متقي عن (فرقة اعبيدات الرما اولاد شرقاوة) بأبي الجعد، والشرقي حنيف (فرقة عبيدات الرما الزيايدة) بابن سليمان.

وفي كلمة ترحيبية للمدير الجهوي للثقافة ببني ملال_خنيفرة الطالب بويا عتيق ، أكد “أن هذا الموعد يفرض نفسه بين أجندة المهرجانات الثقافية بالجهة، ويشكل فرصة لتحسيس العموم بضرورة الحفاظ على هذا التراث العريق الذي يساهم في تنشيط الدينامية الاجتماعية والاقتصادية المحلية، مبرزا الجهود الكبيرة التي بذلها جميع الشركاء من أجل إنجاح المهرجان ونشره للأجيال الجديدة.”

ومن جانبه، عبر رئيس المجلس البلدي لخريبكة محمد الزكراني، أصالة عن نفسه ونيابة عن باقي أعضاء المجلس الجماعي لخريبكة، عن أصدق التحيات والإعتزاز لتلبية دعوة الحضور لفعاليات الدورة 23 لمهرجان عبيدات الرما، والتي جاءت من أجل إثراء المشهد الثقافي والفني للمدينة، موضحا أن فن (عبيدات الرما) يعد من أجمل التعابير التي تكرس الهوية التعددية لإقليم خريبكة، وعاملا للتماسك الاجتماعي الداعم للتنمية والتواصل”، وأضاف محمد الزكراني أن مجلس جماعة خريبكة عازم على مواصلة تقديم الدعم المادي والمعنوي من أجل صيانة هذا المكتسب، والحفاظ على هذا التراث المحلي، حتى يرقى للمحافل الكبرى المنظمة في بلادنا، معربا عن أماله في أن تكون الدروة 23 محطة ارتقاء نوعية ذات إشعاع متجدد بفضل تضافر الجهود في إطار مقاربة تشاركية وتشاورية بين كافة الفعاليات والسلطات الإقليمية”.

وتعرف دورة هذه السنة مشاركة نحو 40 مجموعة تمثل عددا من مناطق المملكة منها خريبكة، وأبي الجعد، ووادي زم، وبني ملال، والفقيه بنصالح، وابن سليمان، وسوق السبت، وقصبة تادلة، وقلعة السراغنة، ودار ولد زيدوح، والرحامنة. ومن بين فقرات الدورة ال23 التي تحتفي بالتراث العريق للمملكة وجانب من ثقافتها وموسيقاها وأدبها من خلال تنظيم أمسيات ثقافية بمختلف جماعات إقليم خريبكة، ندوة فكرية في موضوع “دور الإعلام الجهوي في نشر العلامات الثقافية والهوية الوطنية: عبيدات الرما نموذجا’’، يشارك فيها ثلة من الأساتذة الباحثين.

وقدمت عدد من الفرق المشاركة عروضا فنية في هذا الحفل الذي حضره جمهور غفير من عشاق لون (عبيدات الرما)، بالإضافة لسهرات فنية بكل من مدن أبي الجعد، وادي زم، وخريبكة حيث شهدت ساحة المجاهدين حضور أزيد من ثلاثة ألاف متفرج تجاوبوا مع سهرة النجم الأمازيغي بدر أوعبي ليلة أمس الجمعة 28 يونيو الجاري.

وتعرف الدورة الحالية تنظيم محكم من خلال إشراف أطر عمالة إقليم خريبكة، وبتنسيق مع السلطة المحلية، والمصالح الأمنية ممثلة في رئيس المنطقة الإقليمية للأمن الوطن السيد عبد الهادي الدكالي، والذي يسهر على الإشراف الميداني على توجيه خطوات رجال الأمن حيث مرت جميع السهرات في أجواء من الإنضباط دون تسجيل حالات إنفلات، وحتى الحشود الجماهيرية التي توافدت على ساحة السهرات لم تجد أي عراقيل او مضايقات على مستوى التحرك والتنقل، خاصة في ظل القرار المؤقت الذي تم اتخاذه من طرف نائب رئيس المجلس الجماعي لخريبكة عبد الجليل الجعداوي، والقاضي بحضر السير والجولان، وكذا مرور السيارات والشاحنات إبتداء من الساعة الخامسة مساء إلى غاية الواحدة ليلا بالأزقة والشوارع المحادية لمنصة المهرجان، من أجل تفادي مشكلة عرقلة حركة السير والجولان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.